Warning: date() expects parameter 2 to be long, string given in /home/albasira/public_html/cms/function.php on line 12
خطبة الجمعة : 2 ربيع الأول = 4 فبراير , موقع البصيرة تحت إشراف فضيلة الشيخ أحمد عبد الرحمن النقيب}
« خطبة الجمعة : 2 ربيع الأول = 4 فبراير »






 

خطبة الغد

الجمعة : 2 ربيع الأول 1432 هـ = 4 فبراير 2011 م

"الشريعة ، والوضع الراهن في مصر"

أعلى العلمانيون صوتهم ، واشتدّ سُعـــارُ أعداء الدين ، حتى غابَ الإسلام عن أحداث مصر ، إنما هي : الحريّة ، والديموقراطية ، وتعديل بعض مواد الدستور ، ورفع الغلاء ، وتحسين الأمور ، ... ثم بعد ذلك : إسقاط الحكومة ، ثم بعد ذلك : رحيل مبارك ...

إن هذا وإن كان مشروعا وحقـّاً لهذا الشعب المسكين الصابر المحروم ، إلاّ أن صوتَ الإسلام قد خبا وخفت وضعف ، وعندنا في مصر – مع خطاب الفضائيات القوي !! – فإن شباب الثورة غيرُ مُتقبّلين رفع شعار الإسلام أبدا ؛ ظناً أنهم بذلك يُؤلِّفون أهل مصر تحت راية هذه المطالب فقط ، ولِذا يَحسُنُ أن تكون الخطبة شاملة هذه النقاط :

1.  مع ما سبق تكون المقدّمة أيضا فيها إشارة إلى أنه في وقت الفِتَن يَعظُمُ اعتصام الناس بالدين ، لا يعظُمَ ابتعادهم عن الدين – كما هو حال شباب الثورة الآن في مصر – .

2.    ضرورة الدين في حفظ مصالح العباد (الدين – العقل – النفس – العِرْض – المال) .

3.  انعدامُ الشريعة يرفع ويقضي على هذه المصالح ؛ بدليل أنه في وقتِ إظهار السنة والدين يحدُث الاستقرار والازدهار ، وتحدُث القوة ، والعكس بالعكس .

4.    كلمات :

·   كلمة إلى الشباب : (حبُّ الشباب – الالتفاف حول أهل العلم الربّانيين – العمل الجاد لحفظ الدين) .

·   كلمة إلى التجار : (ذمُّ الجشع – وحرمة الاحتكار – ووجوب مُساعدة الناس ليجتازوا هذه المرحلة .

·   كلمة إلى أهل الخير من سائر طبقات الأمة (أطبّاء – فلاحين – صُنّاع – الأغنياء .

·       كلمة إلى أهل كل منطقة – لا سيّما أهل التسنن والدين – :

1)   ضرورة الاجتماع ونبذ الاختلاف .

2)   حراسة الشوارع والمناطق ، مع الالتزام بما بيّناه في : "بيان الحراسة والكمين" .

3)   توفير الأمن والغذاء .

4)   نظافة الشوارع .

5)  إيجاد بدائل المياه والغذاء ؛ كحفر عيون المياه الجوفيّة ، وزراعة الحبوب والغِلال ، وذلك بسرعة .

6)   طاعة أهل التسنن في كل منطقة ، وعدم تصديق الشائعات .

7)  عدم رفع راية الإسلام ، وعماية الراية في المُظاهرات : تجعلنا نقفُ ولا نحكم ، وندعُ الموقف من المظاهرات راجعا إلى حال كل مسلم ، على حسب ما يراه ؛ حتى لا تكون الدماء في أعناقنا ، فمن لم يخرج أو خرج : لا نحرّمُ ولا نوجب ، بل الأمر مُشتبه ، وكلٌ مسئول عن دمه ونفسه ، أمّا حماية نفسه أو ماله : فنحنُ نُساعده من خلال اللِّجان الحارسة على الأمن .

 

الدعاء للإسلام بحفظه ، ولأهل الإسلام ولأهل مصر ، وأن يرفع الله الوباء والغلاء .

 



» تاريخ النشر:
» تاريخ الحفظ:
» موقع البصيرة تحت إشراف فضيلة الشيخ أحمد عبد الرحمن النقيب
.:: http://albasira.net ::.