كوة القدم ( مصر / الجزائر ) والهوية الإسلامية

كوة القدم ( مصر / الجزائر ) والهوية الإسلامية

 

في زحمة الانقضاض اليهودي على المسجد الأقصى بفلسطين ، والانقضاض الأمريكي على المسلمين في أفغانستان وباكستان ، والانقضاض الصليبي على مسلمي مورو في جنوب الفليبين ، والانقضاض الصيني على مسلمي الشمال بالصيــن ، والانقضاض النفاقي الرافضي على المسلمين السنة في العراق ، والانقضاض النفاقي العلماني متآزرا مع ذيول الصليبين ولابسي العمائم على مظاهر الشريعة الإسلامية ، إن في النقاب أو اللحية أو تحريم الاختلاط أو .. أو ..

 

في هذه الزحمة نجد الجماهير الغفيرة تخرج من بيوتها حاملة الأعلام في زخات عظيمة وجماعات وفيرة ، نجد الفرح والهتاف ، نجد جموع الأمة دون تفريق رجالا ونساءً .. شبابا وشيوخا .. أطفالا وصبيانا .. في تلاحم عجيب ، لا يروعهم برد ولا مطر ، ولا يقلقهم ليل أو نهار ، لا يبالون بمن خالفهم ، ويطربون لمن انضم إليهم وكان على شاكلتهم ..

 

يا ترى أخرجوا للإسلام ؟!! أهي رايات " لا إله إلا الله " ؟!! أأخرجهم غضبة للإسلام ؟!! أو غضبة لمحاولات الأعادي اجتثاث أرض الإسلام ؟!! أهي غضبة لدماء المسلمين في شتى أصقاع الأرض وهي تسيل أنهارا ؟!! أم غضبة لنساء المسلمين اللاتي هجِّرنَ وعُذِّبنَ واعتدي على شرفهن ؟!! أم هي غضبة لهؤلاء الفتية الصغار الذين يلتحمون بحجارتهم الصغيرة مع دبابات ومدافع وأسلحة العدو الكافر بفلسطين حررها الله !!

 

لا والله !! إنها جماهير المسلمين التي خرجت لتشجع الكرة !!!!! أرأيت أمة مدحها الله بقوله : " كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله " (آل عمران/110) ، وشرفها الله بالإسلام الذي قال فيه : " ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين " (آل عمران/85) ، أترى هذه الأمة تجعل ولاءها وبراءها في الكرة ؟!! أرأيت مثل هذه الأمة تنفق عمرها ومالها وتجند إعلامها وتجيش شعبها من أجل كرة ؟!! أرأيت أمة تكالب عليها عدوها ثم تراها تقدر على الدفع فتعجز ، وفي الوقت نفسه تعجز أن تتوحد على شرفها وعزها وقوتها أعني : الدين ؟!!

 

أسأل الله أن يبرم لهذه الأمة أمر رشد ، وأن يجمعها على كلمة الحق ، وأن يغيظ بها الأعداء ، وصلى الله وسلم وبارك على النبي الحبيب محمد ، وعلى آله وصحبه .

 

 

تاريخ الاضافة: 21/11/2009
طباعة