مقتل المسلمة "مروة الشربينى" والتعصب الأوربى

مقتل المسلمة "مروة الشربينى" والتعصب الأوربى

لا يزال هذا الحدث ملء الدنيا سمعا وبصرا ، ليس لأنه يصور جريمة قتل مسلمة بصورة وحشية ، لا ، فإن الدماء المسلمة أرخص وأذل من أن يتحرك العالم حتى الكافر من أجلها ، لقد قُتل أكثر من 350.000 مسلم فى أوربا المتحضرة على أيدى سيوف وحراب الصليبيين فى "البوسنة والهرسك" و "كوسوفو" ولم يتحرك أحد!! أيتحرك هذا العالم لمقتل مسلمة واحدة؟!!

إن هذا التحرك يعكس خوف وهلع الكفار من شعور المسلمين الذى بدأ يتحرك وينفض غبار الذل منذ قرون ؛ لهذا لم تتحرك أوربا فى اليوم الأول ، لكن عندما رصدت أجهزة مخابراتها رَدّ فعل الشعوب ، وخطر هذا الأثر على المخططات الكفرية فى ديار المسلمين بدأ الرد الباهت فى هذا الاستنكار الرسمى السخيف!! وتقديم هذا المتطرف اليمينى (!!) للمحاكمة ...

ويبقى ، إلى متى هذا الذل الذى يضربه الكفار على المسلمين؟ أهل إذا قُتل ألمانى أو أمريكى فى ديارنا على يد متطرف إرهابى ، ما الذى ستفعله أمريكا أو أوربا؟ أظن على أقل تقدير سيطالبون بهذا المجرم ليحاكم فى ديارهم بقوانينهم!! ما الذى فعلته مصر؟ (أرسلت مندوبين رسميين وقانونيين لمتابعة سير التحقيقات وتيسير وصول الجثمان لمصر ولمتابعة الحالة المرضية لزوج القتيلة)!!

لابد أن يكون للمسلمين كيان قوى مؤثر وفاعل فى أوربا وأمريكا وغيرهما من ديار الكفر ، لابد أن يعيش المسلمون بدينهم لا بعيدا عنه ، حاملين لواءه ، ناصرين منهجه ، وعندئذ يفرح المؤمنون بنصر الله ، والله المستعان.

تاريخ الاضافة: 17/07/2009
طباعة