الجزء الأول
عرض المقال :ما يجري في لبنان ..
Bookmark and Share ساهم في الدعوة إلي الله وشارك هذه المادة
  الصفحة الرئيسية » مقــالات

اسم المقال : ما يجري في لبنان ..
كاتب المقال: الشيخ د. أحمد النقيب ـ حفظه الله ورعاه ـ

 

وأخيرا دون سابق إنذار ، انتفض الجيش اللبناني موزَّعُ الأهواء ذو القيادة المارونيّة !!

انتفض جُندُ جيش إسرائيل ، لتكون أول مواجهة بين الطرفين منذ مدة ، ويذكرون – والعلم لله – أن إسرائيل أرادت تركيب كاميرات مراقبة داخل حدود لبنان ؛ لمُراقبة الحدود !! مع وجود القوّات الدولية ( هكذا !! )

وهذا ما رفضته لبنان !! حيــث مرّت دورية إسرائيليّة لتنفيذ المهمة ، فهاجمتها دورية لبنانية ليُقتل عدة أشخاص من الطرفين !! وهنا هدّدت إسرائيل وأرغت وتوعدّت ، لكن السادة في أمريكا دعوا الأطراف إلى ضرورة ضبط النفس ، وأتت التطمينات الأمريكيّة والفرنسية للبنان : أن إسرائيـــل لن تفعلَ مــا فعلتـه بغـــزة ( 2009 م ) أو بلــبنـان نفســها ( 2006 م ) ؛ لأن التدخّل ليس مطروحا على الأجندة الإسرائيليّة الآن !!

وتقييمُ الحدث : أن هذه تمثيليّة ! شأنها شأنُ غيرها من شئون التمثيل ، والمطلوب هو تحسين صورة الرافضة ، وخلقُ جوٍّ إقليمي ليتمدد فيه الرافضة ؛ لكونهم أمل العالم في اجتثاث الإرهاب السلفي الأصوليّ الإسلامي !! ولذلك نجد أن " حسن نصر " يُلقي خطابا جماهيريّا يُهدّد فيه إسرائيل ! وأنها إن اعتدت على الجيش اللبناني فسيقوم حرب الله بقطع أصابعها !! ( هكذا ! )

إنه بهذا الخطاب يوضِّحُ المقصود ، وهو إعطاء أكبر مكسب للرافضة ؛ ليتسنَّى لهم القيامُ بالدور المطلوب ، فحزب الله هو الذي سيُأدِّبُ إسرائيل !! وحرب الله هو الجهة القويّة المُناوئة لإسرائيل !! وهذا سحب لبساط شرف جهاد إسرائيل من تحت أقدام " حماس " الغَفِلَة !! وأيضا أصحاب الكراسي في العالمين العربي والإسلامي ، وهذا مكسب واضح للرافضة ، يُمكن أن يُستثمرَ بطريقة مُنتجة .

وعندنا سؤال : لماذا لم تُفَعِّل كوادر حزب " حسن نصر " كفاءتها بقصف إسرائيل ، وهذه فرصة ؟!! وأيضا لماذا لم تفعل سوريا وإيران الشيء نفسه ؟ وهما دولتان تُعلِنان مُعاداة إسرائيل ، وتُعلنان عن صواريخهما بعيدة المدى ، وما مُناورات الجيش الإيراني منا ببعيد !!

إن هناك حسابات دقيقة للقوى الإقليميّة بالمنطقة ، وأصبحت الرافضة قوة فاعلة مؤثرة على حساب أهل السنة ، بمُباركات اليهود وعبدة الصليب .

ألا فليهنأ أصحابُ الباطل بباطلهم ، وليَهنأ أهل السلطان بسلطـــانهم ، ولكن : هل يهنأ أهل السنة بضعفهم وهوانهم ؟؟ اللّهم لا !! " فستذكرون ما أقول لكم وأفوّضُ أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد " ، وصلى الله وسلّم وبارك على النبي محمد وعلى آله وصحبه وسلّم ، والحمد لله رب العالمين .

صباح السبت – قبل الفجر – : 26 شعبان 1431 هـ

7 أغسطس 2010 م

اضيف بواسطة :   albasira       رتبته (   الادارة )
التقييم: 7 /5 ( 7 صوت )

تاريخ الاضافة:

الزوار: 3311


المقالات المتشابهة
المقال السابقة
رمضـان والاستعـداد له
المقالات المتشابهة
المقال التالية
أما آن لرجال الكنيسة أن يُفيقوا ؟!
جديد قسم مقــالات
هذا بيان للناس:-مقــالات
 
الْقَائِمَة الَبَرِيِدِيّة

سوف تصلك رساله تاكيد اشتراك على بريدك قم بالضغط
على اللنك الموجود بها لتفعيل اشتراكك في القائمة البريدية

تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني   
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

Powered by: mktbaGold 5.3
جميع الحقوق محفوظة لموقع البصيرة ©2011