الجزء الأول
عرض الفتوى :ما تأويل رؤيى دخلت و صديقي فيها بيت الله مرّتين و وجدنا كتبا في المرّة الثّانية ؟

  الصفحة الرئيسية » اسأل الشيخ » تأويل الرُّؤى

اسم الفتوى : ما تأويل رؤيى دخلت و صديقي فيها بيت الله مرّتين و وجدنا كتبا في المرّة الثّانية ؟
اسم المفتي: الشيخ د. أحمد النقيب ـ حفظه الله ـ
السؤال كامل : السلام عليكم و رحمة الله و بركاتهشيخنا الفاضل بارك الله فيك و زادك من فضله. أودّ سؤال فضيلتكم حول رؤيى رأيتها حوالي منذ سنتين تقريبا رأيت فيها أنّي مسافر مع أخ لي و ذهبنا لنحج بيت اللّه و قطعنا الطّريق من قطار لآخر حتّى وصلنا و لمّا وصلنا وجدناالمكان خاليا ( و ربّما طفنا بالبيت حسب ما أذكر ) إلّا أنّه كان قرب الكعبة ابن عمّي جالس على كرسيّ فاستأذنته لي و لصاحبي حتّى ندخل بيت اللّه, لأنّي أحسست أنّه كان هذا دوره, فأذن لنا و الحمد للّه فلمّا دخلت اتّجهت إلى ركن ظننت أنّه ركن توبة فبكيت ما شاء الله لي أن أبكي و لا أذكر ما حصل داخل البيت ثمّ لمّا خرجنا أراد صديقي الدّخول فاستأذنت بن عمّي مرّة أخرى فأذن لنا و لمّا دخلنا وجدنا طاولة متواضعة عليها ملحفة و لمّا رفعنا الملحفة و جدنا كتبا فيهم ما هو منظّم و ما هو مبعثر ففرحنا و همّني أن أبدأ بتنظيم الكتب و صديقي اهتمّ بشيء آخر (ربّما بالقراءة). ثمّ خرجنا من باب آخر لبيت اللّه الحرام و بعد أن مشينا قليلا و جدنا أصدقاء لي لا يعرفهم صديقي و كأنّما كانوا يلعبون كرة القدم أو ذاهبون إلى مكان ليلعبوا كرة القدم و كنت أقول في نفسي أنا (أو نحن) سلكت الطّريق الصحيح حتى آتي إلى هنا ( أو أنّني قمت بما عليّ اي حجّ بيت الله الحرام ) و أحسست أنّنا ربّما كنّا ذاهبين للجهاد في سبيل الله.أنا في تلك الفترة كنت أعيش في بلاد الغرب و الحمد للّه منذ تقريب سنتين إلّا ربع رجعت إلى بلدي و جمعني الله بفضله مع صديقي اللّذي أظنّه كان معي في الرّؤيى و الحمد لله ربّ العالمين على نعمه و ربّما كان صديق آخر في الرؤية و على كلّ حال جمعني الله أيضا بهذا الصّديق على خير. و بن عمّي اللّذي في الرؤيى كنت ما رأيته منذ مدّة طويلة وهو يكبرني سنّا إلّا أنّي منذ رجعت إلا بلدي رأيته مرّتين لسكنه في مدينة أخرى و ربّما أصبح يصلّي حسب ما سمعت من حديث العائلة. و أصدقائي - هداهم الله - اللّذين التقيت بهم كنت عرفتهم ببلاد الغرب و كانوا قد سبقوني إلى إلصّلاة والإلتزام و أعانوني عليها في بدايتي (شبه)إلتزامي منذ ثلاث سنوات تقريبا لكنّهم لا يتّبعون علمائنا الأفاضل أمثال الشيخ محمّد حسّان إلخ و يقدحون فيهم, أرجوا أن تكونوا قد عرفتم منهجهم, و أيضا لسماعي و اقتناعي بكلام شيخي " أنّ الحماس وحده لا يكفي و الإخلاص وحده لا يكفي و أنّه يلزم أن يكونا منضبطين بضوابط الشرع إلخ " و رأيت من بعضهم عدم الإنضباط بضوابط لشرع و الإستسلام للحماس في تصرّفاتهم ... و الآن أنا قطعت العلاقة ربّما تماما معهم لأنّي رأيت رؤيى كان فيها رسول الله عليه الصلاة و السلام في البحر ( لم أر وجهه لكن أشعر أنّه رسول الله عليه الصلاة و السلام ) و كان يحتاج إلى من يعينه لإخراجه من البحر و كنت بجانب البحر فوق جبل فقفزت ظانّا أنّي سأقع في الماء و أعين رسول الله عليه الصلاة و السلام لكن لم أصل إلى الماء و سقطت على التّراب و لم يصبني أذى رغم أنّ الجبل كان مرتفعا ( أحسست أنّ اللّه سترني بالمعنى العامّي ). و كان هناك من أعان رسول الله صلى الله عليه و سلم و أخرجه من الماء فوقفت إلى جانب رسول الله الأيسر و كان من أعانه على جانيه الأيمن و مشينا دون كلام حسب ما أذكر حتّى وقفنا في مكان و بكى رسول الله عليه الصلاة و السلام و لا أدري لماذا فتباكيت راجيا أن يدعوا الله لي و لا أذكر إن حصل شيء بعد ذلك.أرجوا من فضيلتكم النّصح و البشارة إن كانت هناك بشارة.أحبّك في الله فضيلة الشيخ و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
تأويلُ رؤياك ـ أخ سليم ـ ما يلي :1ـ كلكم يقصد الخير ويحبّه ، ولكنكم فيه مقامات2ـ كلكم محبٌّ للعلم ، لكنكم مُتفاوتون في طلبه3ـ هذا حال جمهرة الأمة ، لاهثة لاهية ، أو هم أصحابٌ في غفلة عن المنهج الصحيح4ـ آخر الرؤيا : ترشيح للمعنى السابق ، أنك مُحبٌّ للخير حريص عليه ، زادك الله توفيقا

تاريخ الاضافة:

الزوار: 1808

طباعة


الفتاوى المتشابهة
 
الْقَائِمَة الَبَرِيِدِيّة

سوف تصلك رساله تاكيد اشتراك على بريدك قم بالضغط
على اللنك الموجود بها لتفعيل اشتراكك في القائمة البريدية

تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني   
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

Powered by: mktbaGold 5.3
جميع الحقوق محفوظة لموقع البصيرة ©2011