الجزء الأول
عرض المقال :التخطيط للمستقبل 5
Bookmark and Share ساهم في الدعوة إلي الله وشارك هذه المادة
  الصفحة الرئيسية » مقــالات

اسم المقال : التخطيط للمستقبل 5
كاتب المقال: المشرف العام

التخطيط للمستقبل

(العلم – 4)

إن أول ما كلف به النبى (صلى الله عليه وسلم) القراءة والكتابة ، وفى ذلك إشارة واضحة إلى أهمية العلم فى الإسلام. وعند التدقيق نجد أن الحضارات جميعا قامت على العلم ، وتميزت الحضارة الإسلامية عن غيرها بأنها عصمت العلم وطهرته وزكته بالإيمان ، فكانت الحضارة الإسلامية قائمة على العلم والإيمان.

فالحضارة الإسلامية مؤسسة على منظومة العلم صارت مشدودة إلى أصول الدين وروحه ، ولم تبعد عنه قيد أنملة. وبذا فإن التفكير المستقبلى لطلب العلم ، أنه لابد – ضرورة – أن يربط بالإيمان وخدمة الدين. عرف المسلمون علم الفلك والنظر فى النجوم وبرعوا فى ذلك وصنعوا صناعات بها تضبط الأوقات وهذا كله لمعرفة أوقات الصلاة. وابتكر المسلمون البوصلات المتطورة ليتمكنوا بها من ضبط القبلة وتحديد وجهها ، وهذا من شروط صحة الصلاة ، وعرف المسلمون علم الجبر ليقدموه – لأول مرة – للعالم علما محضا مستقرا ، وكان الباعث على اكتشافه ووضع أصوله: توظيفه لدراسة وحل مشاكل المواريث ، وهذا خاص بالمسلمين دون غيرهم. ومن باب قوله (صلى الله عليه وسلم) "من استطاع أن ينفع أخاه فليفعل" ، اكتشف المسلمون كثيرا من الأمراض والجراثيم وعرفوا كيفية معالجتها ومكافحتها ، واخترعوا الجراحة الدقيقة ، وكانت لهم أصول وآداب مهنية طبية كانت ولا تزال مثار دهشة الراصدين لتاريخ العلوم والفنون!!

إننا فى حاجة إلى ربط تصورنا عن العلم بالدين ، حتى لا نكون ماديين هوائيين ، وللحديث بقية فى الأسبوع القادم – إن شاء الله – أستودعكم الله.

اضيف بواسطة :   albasira       رتبته (   الادارة )
التقييم: 0 /5 ( 0 صوت )

تاريخ الاضافة: 11/06/2008

الزوار: 2190


المقالات المتشابهة
جديد قسم مقــالات
هذا بيان للناس:-مقــالات
 
الْقَائِمَة الَبَرِيِدِيّة

سوف تصلك رساله تاكيد اشتراك على بريدك قم بالضغط
على اللنك الموجود بها لتفعيل اشتراكك في القائمة البريدية

تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني   
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

Powered by: mktbaGold 5.3
جميع الحقوق محفوظة لموقع البصيرة ©2011